آخر تحديث: 3 / 8 / 2021م - 12:59 ص

الصياد والعجوز.. أيهما تختار؟

فاضل العماني * صحيفة الرياض

الحياة، دفتر مزدحم بالقصص الملهمة التي تستحق أن يقرأها البشر. والحياة سلسلة مكتنزة بالدراما المدهشة التي آن لها أن تُشاهد.

جلس رجل أعمال أميركي في العقد السابع من عمره في بيته الريفي المطل على أحد الأنهار المكسيكية مستمتعاً بالمناظر الخلابة والأجواء النقية، وأثناء استرخائه شاهد قارباً متواضعاً نزل منه صياد مكسيكي بسيط يحمل سلة من الخوص فيها كمية قليلة من السمك. نادى الأميركي الثري ذلك الصياد المكسيكي وأبدى له إعجابه بالسمك الذي اصطاده ثم سأله: كم تحتاج من الوقت لتصطاد مثل هذه الكمية من السمك؟ أجاب الصياد: القليل من الوقت يا سيدي. فسأله ثانية: لماذا لا تقضي وقتاً أطول في الصيد لتحصل على كمية أكبر؟ فرد الصياد: ما أصطاده يكفي حاجتي ومتطلبات أسرتي. فبادره رجل الأعمال الأميركي: ولكن ماذا تفعل في ما تبقى من وقتك الطويل؟ في النهار أرتاح وألعب مع أطفالي وأساعد زوجتي، وفي الليل أتجول مع أصدقائي في القرية ونتسامر حتى منتصف الليل وأنام متأخراً وأستيقظ متى ما شئت، هكذا رد الصياد.

هز الأميركي الثري رأسه ساخراً من كلام الصياد المكسيكي البسيط، ثم قال له: سأخبرك بنصيحة ثمينة وهي: يجب أن تتفرغ أكثر للصيد لتزداد كمية السمك التي تصطادها، لتجمع الكثير من المال وتشتري الكثير من سفن الصيد الكبيرة بدل هذا القارب الصغير، وتجد نفسك بعد فترة من الزمن تملك أسطولاً بحرياً كبيراً، وبدلاً من ضياع الوقت والجهد في بيع السمك مباشرة للناس ستبيعه فقط للموزعين الكبار، وبعد ذلك تُنشئ عدة مصانع للحفظ والتعليب والتسويق، وتُصبح مليونيراً، وتنتقل للعاصمة مكسيكو سيتي ومنها لأميركا. سكت الصياد المكسيكي قليلاً ثم سأل العجوز الأميركي: ولكن كم من الوقت سأحتاج لأحقق كل ذلك؟، رد العجوز: من 15 إلى 20 عاماً فقط. فقال الصياد: وماذا سأفعل بعد ذلك؟ فضحك العجوز وقال: هنا نأتي للجزء الأفضل، ستستقيل بالطبع وتستمتع بما تبقى لك من العمر، وبالمال الذي جمعته ستشتري لك بيتاً صغيراً يطل على النهر في قرية صيد صغيرة، تستمتع فيه مع زوجتك وأبنائك وتخرج ليلاً لتتسامر مع أصدقائك وكذلك تستطيع النوم لفترات أطول وتستيقظ متى ما شئت. فقال الصياد البسيط في دهشة: هل تعني أن أقضي 20 عاماً من عمري في كل ذلك التعب والإرهاق والعمل المتواصل والحرمان من زوجتي وأبنائي والاستمتاع بصحتي لأصل في نهاية الأمر إلى ما أنا عليه الآن!؟

الكثير منا يبحث عن تلك السعادة التي قد تكون أمام عينيه، والكثير منا يركض خلف تلك الأحلام التي قد تكون على بعد خطوات. الفرح بما نملك وإن كان قليلاً هو المغزى الحقيقي للسعادة، والرضا بما تحقق وإن كان بسيطاً هو المعنى الحقيقي للنجاح.

لا شك أن الإنسان بحاجة ضرورية للعمل والاجتهاد لتحقيق طموحاته وأحلامه، لا شك في ذلك، بل لابد من ذلك، ولكن الأجمل من كل ذلك، هو تقدير ما نملك والرضا بما تحقق، فذلك هو الثراء والذكاء.

عزيزي القارئ: لو كنت ممثلاً في مسلسل الحياة وعُرضت عليك الشخصيتان: الصياد والعجوز، فأيهما تختار؟

التعقيبات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
التعليقات 1
1
زكريا ابو سرير
[ تاروت ]: 7 / 4 / 2021م - 3:49 م
إذا كنت في بداية العمر، سوف اختار رأي العجوز، واما إذا كنت مقارب لعمر العجوز، سوف اختار رأي الصياد..