آخر تحديث: 18 / 5 / 2021م - 10:13 م

الدمام: الحاج عبدالله عايش محمد القريني في ذمة الله

جهينة الإخبارية

انتقل إلى رحمة الله تعالى الحاج عبدالله عايش محمد القريني «أبو محمد»، من أهالي الدمام.

الفقيد السعيد الحاج أبو محمد، عامل مدرسة متقاعد، خادم أهل البيت، وقائم على مجلس حسيني بمنزله، والد المعلم سلمان القريني وكيل مدرسة المباركية بالدمام، والمهندسين عبد المحسن وعقيل ومختار القريني، والقارئة الحسينية منى القريني. واجه الفقيد متاعب تنفسية مؤخرا، ووافاه الأجل بمنزله واختاره الله الى جواره.

الزوجة: الحاجة مريم القريني «أم محمد» والحاجة نعيمة الحبيب «أم ابراهيم».

الأبناء: محمد «أبو جمال» وابراهيم «أبو محمد» ويوسف «أبو عبدالله» وجاسم «أبو اياد» وحبيب «أبو حيدر» وسلمان «أبو عبدالله» وصادق «أبو عبد العزيز» وعبد المحسن «أبو هادي» وأحمد «أبو منتظر» وعلي «أبو هاشم» وعقيل «أبو عبدالله» وحسن «أبو محمد» ومختار «أبو ولاء».

البنات: أمينة «أم أحمد عباس الصالح» ومنى «أم محمد عبدالله الصالح» وزينب «أم موسى سلمان الطويل» وفاطمة «أم عبد الحميد سامي بوخشيم» ووسيلة «أم قاسم محمد القنبر» وزهراء «أم محمد ابراهيم الخميس» وسعاد «أم تركي أحمد الناصر» وفضيلة «أم رضا حسين القريني» وحوراء «أم هشام هاني القريني» ومنال «أم جوهرة يوسف الموسى» وأمل «أم ليث محمد آل اسماعيل».

الشقيقات: مريم «أم محمد مسلم العلوان» وهدى «أم محمد صالح الطويل».

التشييع: اليوم الجمعة بمقبرة الشهداء بسيهات.

تاريخ الوفاة: الجمعة 27 شعبان 1442 هـ.

«جهينة الإخبارية» تسأل المولى العلي القدير أن يتغمد الفقيد السعيد بواسع رحمته وأن يلهم ذويه الصبر والسلوان.

وإنا لله وإنا إليه راجعون

للإبلاغ عن أخبار الوفيات في محافظة القطيف؛ يرجى التواصل عبر:

التعقيبات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
التعليقات 1
1
{ابوموسى}
9 / 4 / 2021م - 1:58 م
أَنَا لِلهِ وَآنَّا إِلَيْهُ رَاجِعُونَ.. ولا حول ولا قوة ألا بالله العلي العظيم
عَظْمُ اللهِ لَكُمْ الأُجَرُ وَأَحْسَنُ لَكُمْ العَزَاءُ.. أَتَقَدَّمُ لَكُمْ بأحر التَعَازِي وَالمُوَاسَاةُ فِي الفقيد السعيد ، سَائِلَا اللهَ العَلِي القَدِيرُ أَنَّ يتغمده بواسع رَحْمَتُهُ وَيُسْكِنَّه فَسِيحَ جُنَاتُهُ، وَيَحْشُرُه مَعَ مُحَمَّدٍ وَآلُ مُحَمَّدٍ الطَيِّبَيْنِ الطَاهِرَيْنِ، وَأَنْ يَلْهَمَكُمْ الصَبْرُ والسلوان.. وَرُحِّمَ اللهُ مَنْ يَقْرَأُ لَه وَلِلمُؤَمِّنِينَ وَالمُؤْمِنَاتُ سُورَةٌ الفَاتِحَةُ.