آخر تحديث: 18 / 5 / 2021م - 10:13 م

القطيف: الحاجة زهراء عبد الهادي عمار آل عمار في ذمة الله

جهينة الإخبارية

انتقلت إلى رحمة الله تعالى الحاجة زهراء عبد الهادي عمار آل عمار «أم راضي»، من أهالي القطيف «حي الدخل المحدود».

الفقيدة السعيدة الحاجة أم راضي، ربّة منزل، واجهت متاعب صحية في السنوات الأخيرة، ترددت خلالها على مستشفى الملك فهد التخصصي بالدمام، ودخلت المستشفى لتلقي العلاج منذ سنة الى أن اختارها الله الى جواره.

والدة الفقيدة: المرحومة آمنة عمار آل عمار «أم مهدي احمد سالم».

حرم: المرحوم عيسى راضي الجامد «أبو راضي».

الأبناء: راضي - رضا - «أبو محمد» ومحمد وهاني «أبو محمد».

البنات: فاطمة «أم علي هاني علي الصفار» وريم «أم فاطمة فتحي سعيد الصيرفي».

الأشقاء: المرحوم علي «أبو حسين» والمرحوم حسن «أبو علي» وعبدالله «أبو محمد» وسعيد «أبو زهير» وأحمد «أبو نادر» ابناء عبد الهادي آل عمار ومهدي «أبو صالح» وسعيد «أبو محمد» وحسين «أبو علي» ابناء أحمد آل سالم.

الشقيقات: صباح «أم محمد حسين العبيد» ومنى «أم سامي حسن البطي» وأميرة «أم محمد فاضل سعيد الصيرفي» بنات أحمد آل سالم وفاطمة عبد الهادي عمار آل عمار «أم حسين علي العسيف».

التشييع: اليوم الثلاثاء.

تاريخ الوفاة: الثلاثاء 1 رمضان 1442 هـ.

«جهينة الإخبارية» تسأل المولى العلي القدير أن يتغمد الفقيدة السعيدة بواسع رحمته وأن يلهم ذويها الصبر والسلوان.

وإنا لله وإنا إليه راجعون

للإبلاغ عن أخبار الوفيات في محافظة القطيف؛ يرجى التواصل عبر:

التعقيبات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
التعليقات 2
1
{ابوموسى}
13 / 4 / 2021م - 8:10 ص
أَنَا لِلهِ وَآنَّا إِلَيْهُ رَاجِعُونَ.. ولا حول ولا قوة ألا بالله العلي العظيم
عَظْمُ اللهِ لَكُمْ الأُجَرُ وَأَحْسَنُ لَكُمْ العَزَاءُ.. أَتَقَدَّمُ لَكُمْ بأحر التَعَازِي وَالمُوَاسَاةُ فِي الفقيدة السعيدة ، سَائِلَا اللهَ العَلِي القَدِيرُ أَنَّ يتغمدها بواسع رَحْمَتُهُ وَيُسْكِنَّها فَسِيحَ جُنَاتُهُ، وَيَحْشُرُها مَعَ مُحَمَّدٍ وَآلُ مُحَمَّدٍ الطَيِّبَيْنِ الطَاهِرَيْنِ، وَأَنْ يَلْهَمَكُمْ الصَبْرُ والسلوان.. وَرُحِّمَ اللهُ مَنْ يَقْرَأُ لَها وَلِلمُؤَمِّنِينَ وَالمُؤْمِنَاتُ سُورَةٌ الفَاتِحَةُ.
2
أبو أحمد
[ سنابس ]: 13 / 4 / 2021م - 1:28 م
إنَّا لله وإنَّا إليه راجعون
الله يرحمه ويسكنه فسيح جناته
عظم الله لكم الأجر وأحسن الله لكم العزاء.