آخر تحديث: 16 / 5 / 2021م - 9:02 ص

”الدراجات الهوائية“.. مطالب بمسارات خاصة بعد تزايد أعداد الممارسين

جهينة الإخبارية محمد الأحمد - تصوير: سعيد الشرقي - القطيف

لم يعد مرور الدراجات الهوائية بجوار ممارسي رياضة المشي في كورنيش القطيف أمرًا مستغربا، إذ بدأت رياضة الدراجات الهوائية تزحف بشكل ملحوظ، الأمر الذي يفسر الارتفاع التدريجي لعدد الدراجات، خاصةً خلال شهر رمضان المبارك.

رياضة جماعية

وذكر ”محمد العرادي“ أن رياضة الدراجات الهوائية ممتعة للغاية، خاصةً أنها تمارس بشكل جمعي وليس بشكل فردي في الغالب، لافتًا إلى أن الجهد المبذول في قيادة الدراجة الهوائية لا يقل عن الرياضات الأخرى.

مواصفات خاصة

وأشار إلى وجود مواصفات خاصة للدراجات الهوائية المخصصة لممارسة الرياضة، فهي تختلف عن الدراجات الهوائية الاعتيادية، مشددًا على أهمية الاختيار المناسب لتلك النوعيات، نظرا لكونها مصممة بشكل خاص لممارسة الرياضة.

مسارات خاصة

وبين ”عبدالله المحسن“ أن الكورنيش مكان مناسب للتحرك بحرية، وأن السير في الشوارع الرئيسية يشكل خطورة كبيرة على ممارسة رياضة الدراجات، مضيفًا أن مزاحمة الدراجات الهوائية لممارسي رياضة المشي تفرض الظروف القاهرة، نظرًا لعدم وجود مسارات خاصة لممارسة هذه الرياضة.

ارتفاع متواصل

من ناحيته، قال ”علي الخباز“: إ ن رياضة الدراجات الهوائية تلقى إقبالًا كبيرًا من لدن شريحة واسعة، الأمر الذي يفسر الارتفاع المتواصل في عدد مستخدمي هذه النوعية من الدراجات بمختلف الاعمار، مؤكدًا أن الجهد المبذول في الرياضة كبير، خاصةً أنها تتطلب بعض الجهد طوال فترة السير في الطرقات.

حرق الدهون

ولفت إلى البعض يفضل هذه النوعية من الرياضة كونها تسهم في تحريك جميع عضلات الجسد، بما يساعد في إحراق الدهون ويزيد من الفوائد الصحية.

تشجيع الرياضة

وطالب ”محمد الغريافي“، الجهات المختصة بتخصيص مسارات خاصة للدراجات الهوائية، وأن بعض الدول تعمل على تشجيع هذه الرياضة من خلال تخصيص مسارات خاصة، بحيث يمنع دخول المركبات إليها أو دخول ممارسي رياضة المشي، لافتا إلى أن التواجد في الكورنيش ناجم عن الافتقار للأماكن الخاصة، لاسيما وأن التواجد في الشوارع يشكل مخاطرة كبيرة.

ساعات الفجر

وأوضح ”علي البحراني“ أن ممارسة رياضة الدراجات الهوائية ممتعة للغاية، وأن التواجد في ساعات الفجر الأولى في شهر رمضان المبارك بات ملموسا لدى الجميع، مشيرًا إلى أن ساعات الفجر الأولى من الأوقات المناسبة لممارسة الرياضة بشكل عام، وبالتالي فإن مستخدمي الدراجات الهوائية يفضلون هذه الأوقات على غيرها من الأوقات، فيما البعض الآخر يفضل فترة ما قبل غروب الشمس، نظرًا لانخفاض درجات الحرارة، مما يقلل من الإحساس بالعطش خلال الصيام.

وضع ضوابط

بدورها، انتقدت ”زهراء السليمان“ تواجد هذه الدراجات بالجوار مع ممارسي رياضة المشي وكذلك مرتادي الكورنيش، مشيرةً إلى أن الإزعاج ليس خافيًا على الجميع، خاصةً أن حركة الدراجات الهوائية تعرقل انسيابية ممارسة رياضة المشي، مطالبة بضرورة مراعاة خصوصية مسار الكورنيش من خلال وضع ضوابط تحد من تواجد الدراجات الهوائية في جميع الأوقات.