آخر تحديث: 17 / 6 / 2021م - 10:27 م

تفاعلًا مع ”جهينة“.. إنفراجة في أزمة سفن الصيد بالشرقية

جهينة الإخبارية محمد الأحمد - القطيف

وافق مركز أبحاث الثروة السمكية بالمنطقة الشرقية على إعادة العمل مؤقتا بنظام إعارة العمالة بين الصيادين، لمدة شهرين غير قابلة للتجديد.

يأتي ذلك استجابة لما نشرته ”جهينة الإخبارية“ بتاريخ 5 مايو، تحت عنوان ”زاول يصيب مراكب الشرقية بالشلل.. وكورونا يفاقم الأزمة“.

وحصلت ”جهينة الإخبارية“ على نسخة من نموذج الموافقة الصادر عن مركز أبحاث الثروة السمكية بالمنطقة الشرقية، حيث يحتوي النموذج على خانات لأسماء العمالة، وكذلك الجنسية ورقم الإقامة ومصدرها.

وقال صيادون بالمنطقة الشرقية: إن مركز أبحاث الثروة السمكية بالمنطقة الشرقية أعطى موافقته على طلبات بإعارة عمالة مقدمة من الصيادين لمدة شهر ين من تاريخ الموافقة على الطلب، وهذه المدة غير قابلة للتجديد.

- توقف المعاناة

وأكد أن العديد من الصيادين لجهينة الإخبارية أنهم استلموا الخطابات المتضمنة الموافقة على إعارة عمالة الصيادين، وأن موافقة مركز أبحاث الثروة السمكية خطوة هامة لانهاء معاناة توقف الجزء من الأكبر من القوارب خلال الفترة الماضية.

- حرس الحدود

وأضافوا أن الخطوة الثانية تتمثل في تقديم خطابات مركز الثروة السمكية إلى إدارة حرس الحدود؛ لإنهاء الإجراءات الرسمية، بهدف السماح بانتقال العمالة الى المراكب الأخرى.

وتوقعوا الحصول على تراخيص الإبحار من إدارة حرس الحدود في غضون الساعات القليلة القادمة، مشيدين بسرعة تجاوب الجهات المختصة في إعادة العمل بنظام إعارة العمالة.

- تذليل العقبات

وذكر ممثل جمعية الصيادين بمحافظة القطيف رضا الفردان، أن انفراجة أزمة الإعارة تعكس اهتمام القيادة والجهات المختصة بقطاع الصيد، معبرًا عن شكره للجهات الرسمية التي أبدت التعاون وتذليل كافة العقبات التي أحدثها قرار إيقاف إعارة العمالة في الفترة الماضية.