آخر تحديث: 18 / 6 / 2021م - 5:30 ص

شيءٌ من صناعة التفاهة!

ميرزا الخويلدي * صحيفة الشرق الأوسط

الروائي الألماني، باتريك زوسكيند، الذي ألف واحدة من أشهر وأجمل الروايات في العالم، وهي رواية «العطر: قصة قاتل» «1985»، هو نفسه كتب مجموعة قصص بعنوان «هوس العمق»، تحتوي على ثلاث قصص قصيرة والرابعة رائعته «الحمامة».

في القصة الأولى، يتعرض لشريحة من المثقفين السطحيين الذين ينبرون لإصدار الأحكام المتسرعة والمتعسفة أحياناَ على الأعمال الإبداعية، وعلى الناس عموماً، هؤلاء ليسوا نقاداً، بالمعنى العلمي، بل متسلقون كسالى أدمنوا إصدار الأحكام المعلبة دون عناء... لكنهم يساهمون في تسطيح الوعي الثقافي وإشاعة أجواء التفاهة!

تسرد القصة حكاية فنانة شابة تحترف الرسم، وتقيم معرضها الأول، لكن أحد هؤلاء، ويسمي نفسه ناقداً، يكتب عن معرضها في إحدى الصحف واصفاً الرسامة الشابة بكونها فنانة موهوبة «ينقصها بعض العمق»، كُتابٌ آخرون التقطوا هذه العبارة: فنانة موهوبة «ينقصها بعض العمق»، وصاروا يستخدمونها في كتاباتهم عن ذلك المعرض، ويكررونها دون أن يتوقف أحدهم لزيارة المعرض أو تحليل الأعمال الفنية التي فيه، وانتشرت العبارة المعلبة في الصحف والمجلات، حتى أصيبت هذه الفنانة الشابة بالاكتئاب الذي انتهى بها إلى الانتحار، لتنشر الصحف في اليوم التالي عن «انتحار فنانة واعدة كان ينقصها بعض العمق».

تستعرض الدكتورة مشاعل الهاجري، في ترجمتها المتميزة لكتاب «نظام التفاهة» للكندي د. آلان دونو «صدر عن «دار سؤال»، بيروت - 2020»، هذه القصة، لتقول: «هكذا، صارت العبارة التافهة الصادرة عن کاتب تافه أداة قاتلة قضت على شابة في بداية حياتها»، ولتعد هذا النوع من التصنيف السطحي مظهراً من عالم التفاهة.

يتناول كتاب «نظام التفاهة» سيطرة التافهين على الفضاء العام، وأسوأ ما يعملون أنهم يصنعون «النموذج» التي ينبغي أن نحذو حذوه... هم متهمون بصناعة قواعد الرداءة والمعايير الهابطة، والسلوك المبتذل وتغييب الجودة والأداء الرفيع، والتعامل القائم على الذوق والتهذيب... وكانت النتيجة أن «تسيدت شريحة كاملة من التافهين والجاهلين وذوي البساطة الفكرية»، ولعبت وسائل التواصل الاجتماعي دورها في انتشار هذا الوباء المدمر للسلوك والقيم الرفيعة.

عشرات التجارب الأدبية والفكرية والفنية داستها أقدام المعلقين السطحيين الذين لم يكلفوا أنفسهم عناء دراستها أو حتى قراءتها، والاطلاع عليها، أصبحت نهباً لأقلام وتعليقات متسرعة ومبتسرة ومتعسفة، تستقي أحياناً عبارات معلبة وجاهزة من وسائل التواصل الاجتماعي ومن شبكة الإنترنت، يصبح الكاتب فيها كحاطب ليل يجمع عبارات منقوشة من زمن سحيق ليصيغ منها جملاً وعبارات ترسم مصير تجربة إبداعية واعدة لشاب أو شابة يملكون الموهبة والحماس، قبل أن تقتل طموحهم تلك العبارات الباردة.

ألا يستحق المبدع أن يحصل على تقييم موضوعي يتسم بالوعي الجمالي؟ ألا يستحق المبدعون أن يتم التعريف بهم ومنحهم المساحة الكافية لكي يعرفوا بأنفسهم وبإبداعاتهم سواء عبر وسائل الإعلام أو في المؤسسات الثقافية والصالونات الأدبية وفي كل منتدى، دون أن يأتي أحدهم ليئد تجاربهم الطموحة بعبارات سوقية مبتذلة لا تعكس سوى ضحالة وتفاهة المعيار الذي يجري استخدامه للتسلق فوق تلك المواهب بدعوى تقديمها للجمهور...؟!

يقول الفيلسوف الألماني نيتشه: «ليس سهلاً أن يفهم المرء دماً غريباً؛ إنني أكره القراء التافهين».