آخر تحديث: 12 / 6 / 2021م - 11:07 م

”لقاح كورونا“.. تحصين 12 ألف عامل في قطاع الضيافة والترفيه بالشرقية

جهينة الإخبارية

تَلَقَى نحو 12156 عاملًا من قطاع الضيافة والترفيه والإيواء بالمنطقة الشرقية التطعيم ضد فيروس كورونا، وذلك ضمن مبادرة الشرقية مُحصّنة، التي كانت قد أطلقتها غرفة الشرقية ممثلة في لجنة الضيافة والترفيه بالتعاون مع عدد من المراكز والمجمعات الطبية في المنطقة.

وذلك في إطار جهودها بمواكبة مساعي الدولة بتهيئة الأجواء لعودة الحياة الطبيعية.

ترفيه وإيواء

وقال نائب رئيس مجلس الإدارة ورئيس لجنة الضيافة والترفيه بالغرفة حمد بن محمد البوعلي: إنه قد استفادت نحو 319 مؤسسة من المبادرة، التي انطلقت بهدف تطعيم نحو 20 ألف عامل من منسوبي نشاطات الضيافة والترفيه والإيواء في المنطقة وبالتالي توفير قدرًا كبيرًا من الأمان الصحي لزوار المنطقة ما يدعم تنشيط القطاع السياحي فيها.

تذليل التحديات

وأوضح أن المراكز ال «6» المُخصصة لتقديم اللقاح في إطار المبادرة لا زالت مستمرة لأجل تحقيق مستهدفاتها.

وأشار إلى أن لجنة الضيافة والترفيه بغرفة الشرقية هي اللجنة الوحيدة على مستوى المملكة التي تبنت إتفاقية من هذا النوع مع وزارة الصحة لتذليل التحديات التي تواجه القطاع ولدعم جود الوزارة في حملة التطعيم الشاملة.

حركة سياحية

وأشار البوعلي، إلى أن ما تُقدّمه المبادرة وما تحتويه من أهداف سوف يُمكّن من عودة الحركة السياحية في المنطقة إلى حالتها الطبيعية لاسيما بعد أن يتم تطعيم كامل منسوبي النشاط وتطبيق شروط التطعيم للزوار بحلول أُغسطس المُقبل.

مأمونية صحية

ولفت إلى أن المنطقة الشرقية تمُثل مقصدًا للعديد من سياح الداخل والخارج، وأن تحقيق المأمونية الصحية داخل أماكن إقامة واستقبال الزوار يُحفز على تنشيط الحركة السياحية بشكل عام.

استعداد وتأهب

وأكد البوعلي، أن الفترة المُقبلة سوف تشهد رواجًا في قطاع السياحة بالمنطقة، وأن هناك حالة من الاستعداد والتأهب عند جميع مُقدمي خدمات الضيافة والترفيه والإيواء لاستقبال الزوار بخدمات جديدة ومبتكرة.

أماكن جاذبة

وأشار إلى أن المنطقة الشرقية تحظى بالعديد من الأماكن الجاذبة للسياحة وتكاد تكون مكتملة سياحيًا، بما فيها من كافة المقومات السياحية سواء شواطئ خلابة أو متنزهات ترفيهية أو أسواق شعبية ومجمعات تجارية، فهي بمثابة بنية سياحية متكاملة، مؤكدًا أن هذه الفترة تُمثل الفرصة للمواطنين والمقيمين بإعادة اكتشاف المناطق السياحية في الشرقية.