آخر تحديث: 5 / 12 / 2021م - 12:11 ص

النوبات القلبية لدى الشباب لها علاقة بأساليب حياة غير صحية

عدنان أحمد الحاجي *

24 أغسطس 2021

المترجم: عدنان أحمد الحاجي

المقالة رقم: 238 لسنة 2021

Heart attacks in young adults are related to unhealthy lifestyles، not just family history

Sophia Antipolis، France

24 Aug 20121 


 

ضحايا النوبات القلبية الشباب قد يكونوا على الأرجح من المدخنين والبدناء والمصابين بارتفاع ضغط الدم أو بمرض السكري مقارنة بأقرانهم، وفقًا لبحث قُدِّم في المؤتمر الأخير للجمعية الأوربية لطب القلب ESC Congress 2021 تثبت الدراسة أنه في حين أن تاريخ اصابة العائلة «لوالدين أو أحدهما» بنوبة قلبية مبكرة [النوبة المبكرة هي التي تصيب الرجال قبل بلوغهم سن 55 سنة وتصيب النساء قبل بلوغهن سن 65 سنة، بحسب 1] له علاقة بأزمات قلبية «2» في سن مبكرة، إلا أن تاريح العائلة هذا ليس هو العامل الوحيد الذي يسهم في النوبات القلبية.

”تؤكد النتائج التي حصلنا عليها أهمية منع الأطفال والمراهقين من التدخين وزيادة الوزن بهدف خفض احتمالية إصابتهم بأمراض القلب في وقت لاحق من حياتهم“. وقال مؤلف الدراسة البروفسور هارم وينبيرغين Harm Wienbergen من معهد بريمن لأبحاث القلب والدورة الدموية في ألمانيا.


 

وتابع هارم: ”معرفة أسباب اصابة الشباب بالنوبات القلبية مهم من منظور مجتمعي بسبب مسؤوليات هؤلاء تجاه وظائفهم وأسرهم“. ”ولكن، هناك بيانات محدودة بخصوص المؤشرات التنبؤية بالأزمات القلبية في هذه الفئة من الناس.“

دراسة الحالات والشواهد الرصدية «3» قارنت الخصائص السريرية clinical characteristics للمرضى الذين تم إدخالهم إلى المستشفى على التوالي والمصابين باحتشاء عضلة القلب الحاد في عمر 45 عامًا أو أقل بأشخاص اختيروا عشوائيًا من عامة السكان من نفس المنطقة الجغرافية في ألمانيا. تمت مطابقة الحالات المصابة والضوابط بحسب العمر والجنس.

اُدرج ما مجموعه 522 مريضًا من سجلات STEMI في مدينة بريمن وحُدد 1191 من الضوابط المتطابقة من المجموعة الوطنية الألمانية «NAKO، انظر 4».


 

نسبة المدخنين الفعليين كانت أعلى بثلاثة أضعاف في فئة الشباب الذين يعانون من النوبات القلبية مقارنةً بعموم السكان «82,4٪ مقابل 24,1٪؛ P <0,01، انظر 5». كان المرضى أكثر احتمالًا للإصابة بارتفاع ضغط الدم «25,1٪ مقابل 0,5٪؛ p <0,01» وبمرض السكري «11,7٪ مقابل 1,7٪؛ p <0,01» وبتاريخ اصابة العائلة المبكرة بنوبات قلبية «27,6٪ مقابل 8,1٪»؛ p <0,01» مقارنة مع أقرانهم. يعاني هؤلاء المرضى في الغالب من البدانة المفرطة، حيث متوسط مؤشر كتلة اجسامهم «BMI» بلغ 28,4 كغم في المتر المربع مقارنة ب 25,5 كعم في المتر المربع للضوابط «p <0,01».

قام الباحثون بتحليل عوامل احتمال حدوث احتشاء عضلة القلب الحاد المستقل عند عمر 45 عامًا أو أصغر. تم تعديل نتائج التحليل بعد ما الأخذ في الاعتبار العمر والجنس وارتفاع ضغط الدم والسكري والتدخين النشط ومؤشر كتلة الجسم واستهلاك الكحول وسنوات التعليم المدرسي ومكان الولادة في ألمانيا.

الاصابة بارتفاع ضغط الدم مقترنة باحتمال الاصابة بنوبة قلبية في سن 45 أو أقل مقدارها 85 ضعفًا. الاحتمالات المقابلة للاصابة بنوبة قلبية مبكرة مرتبطة بالتدخين الفعال «النشط» وداء السكري وتاريخ الاصابة بنوبات قلبية لدى العائلة والسمنة التي يعاني منها الشخص «مؤشر كتلة الجسم 30 كجم / في المتر المربع أو أكثر» هي 12 و5 و3 و2 على التوالي.

وقال البروفيسور وينبيرغن: "تثبت دراستنا أن التدخين وعوامل الاستقلاب الغذائي، مثل ارتفاع ضغط الدم والسكري والسمنة، ترتبط ارتباطًا وثيقًا بزيادة احتمالية الإصابة باحتشاء عضلة القلب الحاد في عمر مبكر.

وختم هارم قائلًا: ”دراستنا تشير إلى أن تاريخ الاصابة بالمرض للعائلة ليس هو العامل الوحيد المؤهل للاصابة [لاصابة النسل]، بالنوبات القلبية في عمر مبكر. تضيف النتائج قوة دافعة إلى الحجة القائلة بضرورة تثقيف الشباب بشأن أهمية تجنب التدخين والحفاظ على وزن صحي للجسم“.

مصادر من داخل وخارج النص

1 - https://www.health.harvard.edu/heart-attack/do-premature-heart-attacks-run-in-your-family

2 - ”الأزمات القلبية الوعائية هي أزمات قد تسبب ضررًا لعضلة القلب من جراء أي انقطاع في تدفق الدم، مما سيؤدي إلى إصابة أو احتشاء تُدعى بنوبة قلبية، أو احتشاء عضلة القلب «MI». يُعرف هذا أيضًا باسم أزمة الشريان التاجي أو القلب والأوعية الدموية“ ترجمناه من نص ورد على هذا العنوان:

https://chemocare.com/chemotherapy/side-effects/cardiovascular-events.aspx

3 - ”دراسة الحالات والشواهد «تُدعَى أيضًا بدراسة الحالة والمرجع» case-control study هي نوع من الدراسات الرصدية «الدراسة بالملاحظة» تُحدَّد فيها مجموعتان موجودتان تختلفان بالنتائج وتقارنان بناء على بعض السمات السببية المُفترضَة. تُستخدَم دراسات الحالات والشواهد لتحديد عوامل قد تساهم في حدوث حالة طبية وذلك من خلال مقارنة المشاركين في التجربة الذين يكونون مصابين بهذه «الحالة/المرض» «يسمون مجموعة الحالات» مع مشاركين غير مصابين بهذه «الحالة/المرض» لكنهم متشابهين في كل ما عدا ذلك «يسمون مجموعة الشواهد». تتطلب هذه الدراسات موارد أقل، لكنها تعطي دليلًا أضعف على التداخل السببي من التجربة المنضبطة المعشاة. نحصل من دراسة الحالات والشواهد فقط على نسبة الأرجحية وهو مقياس أدنى لقوة الارتباط بالمقارنة مع الخطر النسبي.“ مقتبس من نص ورد على عذا العنوان:

https://ar.wikipedia.org/wiki/دراسة_الحالات_والشواهد

4 - https://www.dkfz.de/en/epidemiologie-krebserkrankungen/units/NAKO_Studienzentrum_eng/NAKO_engl.html

5 - ”القيمة الاحتمالية أو قيمة P «الحرف الاتيني P يرمز إلى الكلمة اللاتينية probare، هو مصطلح إحصائي، وتعني بالعربيّة الاحتماليّة». تُستخدَم هذه القيمة لاختبار الفرضيّة إحصائيًّا. هي احتماليّة الحصول على نتائج على الأقل قريبة من أطراف النتائج الحقيقيّة التي لُوحِظت خلال التجربة، مفترضًا بأنّ الفرضيّة الصفريّة صحيحة. بلغة أبسط، تساعد القيمة الاحتماليّة في التمييز بين النتائج التي نتجت عن صدفة لعينة ما من المجموعة الكلية، والنتائج ذات الأهمية الإحصائيّة. استخدام القيمة الإحصائيّة في الاختبار الإحصائيّ للفرضيّات هو أمر شائع في العديد من حقول البحث، مثل الفيزياء والاقتصادوالتمويل والعلوم السياسيّة وعلم النفس وعلم الأحياء والعدالة الجنائية وعلم الجرائم وعلم الاجتماع. التفسير الخاطئ للقيمة الاحتماليّة هو موضوع مثير للجدل في الأبحاث المعتمدة على الدليل.“ مقتبس من نص ورد على هذا العنوان:

https://ar.wikipedia.org/wiki/قيمة_احتمالية

المصدر الرئيس

https://www.escardio.org/The-ESC/Press-Office/Press-releases/heart-attacks-in-young-adults-are-related-to-unhealthy-lifestyles-not-just-family-history