آخر تحديث: 16 / 10 / 2021م - 7:00 م

سنابس: الحاج محمد علي أحمد الحبيب «الراشد» في ذمة الله

جهينة الإخبارية

انتقل إلى رحمة الله تعالى الحاج محمد علي أحمد الحبيب «الراشد» «أبو علي»، من أهالي سنابس.

الفقيد السعيد الحاج أبو علي، موظف متقاعد من ميناء الملك عبد العزيز بالدمام، خادم أهل البيت، وقائم على مجلس حسيني بمنزله، «المرحوم فقد والدته الحاجة فاطمة الراشد وشقيقه المعلم عبدالله الحبيب قبل شهرين، وابن شقيقه الشاب مجيد الحبيب قبل 22 يوما»، والد نوال الحبيب معلّمة رياض الأطفال، عم المهندسين هيثم وحسين الحبيب، والمصرفي المرحوم مجيد الحبيب، وزينب الحبيب الصيدلانية بمستشفى عنك العام، والدكتورة ماريا الحبيب. الفقيد ابن شقيقة المرحوم علي الراشد القائم على مسجد الإمام الصادق سابقا. واجه الفقيد أبو علي متاعب صحية في الآونة الأخيرة، ودخل المستشفى لتلقي العلاج منذ أسبوع الى أن اختاره الله الى جواره.

والدة الفقيد: المرحومة فاطمة راشد علي الراشد «أم أحمد».

الزوجة: الحاجة أسماء علي راشد التاروتي «أم علي».

الأبناء: علي «أبو محمد» ومفيد وسلمان والمرحوم حسن ومنصور وزكريا.

البنات: فاطمة «أم جواد رضا الجنوبي» ونرجس «أم محمد حسن محمد آل دغام» ونوال «أم علي آدم آل جبران» وزهراء «حرم علي آل محمد حسين» ورباب ومفيدة وندى.

الأشقاء: المرحوم عبدالله «أبو هيثم» والمرحوم حسن «أبو مجيد» ورضا «أبو إيهاب» وسعيد «أبو محمد» والمرحوم سلمان.

الشقيقات: المرحومة زينب «أم محمد علي سلمان الحبيب» وخديجة «أم أيمن علي عبدالله الضامن» وآسيا «أم محمد يوسف حبيب الراشد»..

الأخوال: المرحوم علي «أبو زهير».

الخالات: زهراء «أم وجدي عبدالله الحبيب».

التشييع: اليوم الثلاثاء.

تاريخ الوفاة: الاثنين 5 ربيع الأول 1443 هـ.

«جهينة الإخبارية» تسأل المولى العلي القدير أن يتغمد الفقيد السعيد بواسع رحمته وأن يلهم ذويه الصبر والسلوان.

وإنا لله وإنا إليه راجعون

للإبلاغ عن أخبار الوفيات في محافظة القطيف؛ يرجى التواصل عبر:

التعقيبات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
التعليقات 2
1
أبو أحمد
[ سنابس ]: 12 / 10 / 2021م - 10:27 ص
إنَّا لله وإنَّا إليه راجعون
الله يرحمه ويسكنه فسيح جناته
عظم الله لكم الأجر وأحسن الله لكم العزاء.
2
Ahmad
[ القطيف ]: 12 / 10 / 2021م - 1:41 م
الله يرحمه برحمته الواسعه ويسكنه الجنه مع محمد وعترته صلوات ربي عليهم ويلهم اهله ومحبيه الصبر والسلوان ورحم الله من يقرء لروحه الفاتحه