آخر تحديث: 29 / 11 / 2021م - 3:41 م

الدشيشي يحول ”زرنوق“ القديح إلى تحفة فنية.. «فيديو»

جهينة الإخبارية انتصار آل تريك - القديح

بلمسات فنية وتراثية تمكن شاب بمساندة رفاقه من تحويل ممر ضيق وسط بلدة القديح بمحافظة القطيف إلى لوحة فنية وطريق يشيع البهجة أطلق عليه ”ممر الخطوة“.

وقال الفوتوغرافي الشاب مهدي صالح الدشيشي بأن قصة الممر لم تكون وليدة اللحظة ولكنها تبلورت منذ شهر رمضان الماضي، حيث كان وصديقه يقومان بتصميم ”جلسة“ فوق سطح المنزل، عندما خطر على باله ان ينقل الفكرة للشارع.

الدشيشي وفي حديثه لصحيفة جهينة الإخبارية قال إنه تخوف بداية الأمر من انتقاد المارة والجيران أو مخالفة البلدية بهذا العمل، ولكن بمسانده صديقه حمزة الجارودي رأى نفسه أمام الأمر الواقع عندما أحضر زميله بضعة شتلات ليزرعها أمام منزله.

واستطرد في حديثه بأن ملامح الممر بدأت تتضح مع تزايد عدد الشتلات، ليستأذن بعدها من الجيران في وضع بعض الشجيرات والذين أبدو تأييدهم لعمله.

وذكر بأنه قبل شهرين كان الجيران يطلبون بأنفسهم اكمال هذه اللوحات الجدارية التي بدأت تبرز وتلفت الانتباه ”دون مواجهة أي مضايقات بل على العكس لقيت الكثير من التشجيع“.

ولفت بأن الدعم لاتمام الممر كان من أصحابه وهم أحمد المغاسله وعلي عبدالوهاب العكراوي ويونس سلمان الجارودي.

وبلغة المنجز قال الدشيشي بأنها المرة الأولى التي انجز فيها أعمال النجارة وقد ساندني في ذلك الرسامان يحيى الزين وأخوه زكريا.

وختم اللقاء شاكرًا لجميع من سانده لاتمام هذا العمل، ومعربا عن تفاؤله باتمام ما بدأه بقوله ”وهنالك من ينتظرني لتصميم المنافذ أمام منازلهم“.

ولم تكن هذه المبادرة الأولى في محافظة القطيف، فقد سبقتها رديفتها في بلدة ”تاروت“ حيث حول النحات محمد عبدالغني احدى الممرات فيها إلى لوحة فنية اسماها ”ممر السعادة“ الذي أصبح مزارًا سياحيًا.

















 

التعقيبات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
التعليقات 20
1
قطيفي
15 / 11 / 2021م - 6:21 م
ماهو بشيئاً جديد
هذا يقلد أخوانا أهل تاروت
2
Yaser
[ Qatif ]: 15 / 11 / 2021م - 7:20 م
ما شاء الله
3
‏العلويات
[ القطيف ]: 15 / 11 / 2021م - 10:08 م
‏بالتوفيق إن شاء الله منظر جميل ‏مشكورين يا اولادي الديرة
4
قول الحق
15 / 11 / 2021م - 11:10 م
ما شاء الله تبارك الرحمن عمل إبداع وتشكر عليه
5
نسرين مجيد
[ القطيف ]: 16 / 11 / 2021م - 12:48 ص
ماشاء الله جهود مباركة??
6
عاشق جهينة
[ القطيف ]: 16 / 11 / 2021م - 6:20 ص
فنان
7
هاشم
[ القطيف ]: 16 / 11 / 2021م - 7:07 ص
عمل مبدع ما شاء الله. الله يوفق صاحب العمل ويبارك في اليد اللي عملت وتعبت في إسعاد الجيران والآخرين.
الى صاحب التعليق رقم 1 (قطيفي) ، الشاب المجتهد الدشيشي أسعد الآخرين ، أنت ماذا عملت لهم ؟؟
8
أم?
[ القطيف ]: 16 / 11 / 2021م - 7:12 ص
ما شاء الله جميل بارك الله عملك
9
أم?
[ القطيف ]: 16 / 11 / 2021م - 7:17 ص

أخي قطيفي التقليد في الأشياء الجميلة و تبث السعادة في قلوب الناس شئ جميل ويبقى كل له طابعه الخاص وإبداعه الخاص
10
السيد
[ القطيف ]: 16 / 11 / 2021م - 7:40 ص
استغرب من ردود البعض ( لاشيء جديد )

لماذا هذا الانزعاج داخل نفسك ؟؟!!
11
صبر
[ القطيف ]: 16 / 11 / 2021م - 7:54 ص
للأخ قطيفي صحيح هو قلد تاروت بس تقليد جميل ونافع وحط لمساته عليه
12
ابومحمد القطيفي
[ القطيف ]: 16 / 11 / 2021م - 8:49 ص
ههههه
ما خلصنا من زرنوق تاروت يطلع الينا زرنوق
القديح
13
محمد
[ القطيف ]: 16 / 11 / 2021م - 9:57 ص
التقليد هنا محمود يا اخي قطيفي والا ويش رايك
كان زين لو كل تقليد كذا يجيب السعادة
14
moh
[ القطيف ]: 16 / 11 / 2021م - 10:14 ص
الاخ قطيفي اللي يقول انه هذا تقليد اخواننا في تاروت وانه هالشي ما هو بجديد .. وين المشكله في التقليد ان كان تقليداً .. ياريت كل المناطق يقلدوا هالشي الجميل اللي يضيف جمال ع المنطقه وروح وحياه مو احسن من تقليد اشياء تافهه وسخافات ولا علمنا وش الجديد اللي انت تعرفه واحنا ما نعرفه
انا راح اقلده واسوي في منطقتنا كذا.
15
قمر
[ لقطيف ]: 16 / 11 / 2021م - 11:34 ص
ماشاءالله تبارك الرحمن موفقين لكل خير عن جد شي فخم مبدعين اولاد البلد
16
قمر
[ لقطيف ]: 16 / 11 / 2021م - 11:36 ص
المنظر يجدب السعاده والراحه النفسيه بوركت جهودكم
17
عاشق جهينة
[ القطيف ]: 16 / 11 / 2021م - 2:43 م
الا يقول تقليد ومافي شي جديد كان فيك خير سوي زيه
18
قمر
[ لقطيف ]: 16 / 11 / 2021م - 4:15 م
حتى لو تقليد اهم الشي الراحه النفسيه وليش الاحباط بالعكس الناس بحاجه الايجابيه بدل الاكتئاب والف رحمه ونور ع والديهم ماقصروا اولاد البلد نفتخر فيهم
19
ناجي
[ الشرقية ]: 16 / 11 / 2021م - 6:35 م
قطيفي أفكار أمثالك السلبية العاجزة والمنتقدة هي من أسباب تحول القطيف من مدينة حيوية تعج بالأصالة والحركة والإبداع والعطاء إلى مدينة مملة وقاتلة ينتظر أهلها أي فرصة ليسافروا بعيدا عنها بل ويغادروها. ننتظر ألف مبادرة مثل هذه المبادرات الجميلة الرائعة ولا عزاء للمنتقدين السلبيين.
20
أبوعمّار
[ الجارودية ]: 17 / 11 / 2021م - 12:47 ص
لولا التّقليد والمحاكاة، لما تعلّم الإنسان شيئًا.هذا من حيث المبدأ، و هو أصل نشوء الفن وارتقاؤه.
فلا ضير في استنساخ التّجربة، إذا هي أضافت
معنىً، جديدًا، بحسب المكان والزمان، لأنّ لكلّ مكان شخصيته، ولكل زمان دلالته،ولكلّ فنّان روحه
المتوهّجة.
شكرًا لفنّانيّ تاروت، والقديح، وإلى مزيد من العمل الخلّاق.