آخر تحديث: 30 / 1 / 2023م - 5:52 م
الأكثر قراءة هذا الشهر
المقالات الأكثر قراءة
قصيدة الشطر الواحد
قيس آل مهنا - 30/01/2023م
تعد العرب القصيدة مما تألف من ستة أبيات وأكثر على اختلاف الآراء، غير أن البيت الواحد قد يكون قصيدة في ذاته بما يحمله من معنى ويتضمنه من تركيب متسق، وقد يكون ذلك للشطر الواحد أيضا، فكم من شطر سار به الركبان وتغنى به الناس واستشهد به أهل العقول وأصحاب الذوق في مواضع عدة.
فمن الأبيات التي تعادل قصيدة لقوة مضمونها وسلاسة تركيبها قول المتنبي مثلا:
ما كل ما يمتنى المرء يدركه... تجري...
حبيبتي دلال!
زكي بن علوي الشاعر - 30/01/2023م
حبيبتي دلال!
يا من رحلتِ ولم أظمأ ولم أجعِ
وأنتِ في هٰذه الدنيا، وأنتِ معي!
ظمئتُ لٰكن إلىٰ حضنيكِ؛ إن به
ريًّا لروحي، وتجنيبي من الجزعِ
ولستُ أنساكِ، حتى الموت؛ كيف وما
في القلب غيرك يحييه وفيكِ أعي؟! ...
لُقَاحُ شُمُوْلٍ
ناجي وهب الفرج - 28/01/2023م
لُقَاحُ شُمُوْلٍ


وَطَالَتْ بِجِسْمِيْ سِقَامٌ تَدَاعَتْ بِهَا مِنْ نُغُوْصٍ وَزَادَتْ عِبَالَا وَكَمْ صَالَ مِنْهَا بِجُهْدٍ جِمَاحٌ تَرَامَتْ عَلَيْهِ وَجَالَتْ جِوَالَا وَمَا كَانَ فِيْهَا بِمَا قَدْ حَوَتْهُ رَمَاهَا بِهَوْنٍ مَنَاهَا حِمَالَا فَإِنْ غَابَ عَنْهَا زِمَامٌ قَذَاهَا بِمَا لَمْ يَكُنْ مِنْ شِفَاءٍ حِوَالَا بِهَا مَا يُنَالُ الْأُمُوْرَ بِقَبْضٍ وَيُلْقِيْ عَلَيْهَا بِجَمْعٍ طِوَالَا وَطَافَ الْهَوَانُ عَلَىْ مَا نَهَانَا تَرَاخَتْ بِبُعْدِ مَسَارٍ شِمَالَا إِلَيْهِ تَرُوْقُ الْمَعَالِيْ بِقُرْبٍ وَتَهْفُوْ عَلَىْ مَنْ بَغَاهَا عِوَالَا حُسَيْنٌ وَلَسْتُ بِنَاسٍ حُسَيْنًا ...
رقص الرجال
حسين السنونة - 26/01/2023م
ما أجمل لحظات الانتظار، وخاصة حينما ننتظر شيئًا مبهجًا وسط قرية ساكنة تغوص في بحر عميق من الصمت والخرس السرمدي الملول. أتذكر تتابع الأيام في شوارع قريتي الكئيبة بوجهها الشاحب وقلبها المكلوم، كأنما مرّت عليها عربات جلادين. الطرقات أراها وقد شاخت تحت أقدام البشر، مفعمة بروائح الأجساد التي أنهكت كثيرًا بفعل الملل ورتابة التكرار الخانقة. هنا شاهدت العناق الأول بين الجبل والبحر، شاهدت ارتطام الصباحات ببعضها كالنيازك، ورأيت ميلاد الأبديّة ...
هروب مصطنع
عبد الباري الدخيل - 24/01/2023م
يبدأ صباحي كل يوم مبكرًا، بالصلاة ثم الاستعداد للذهاب للمدرسة، ملابس، إفطار، كتب، ولابد من وقفة أمام المرآة قبل مغادرة المنزل لأطمئن على تمام استعدادي للخروج. ونحن نقف عند زاوية منزلنا أنا وبعض أبناء الجيران ممن هم في عمري أو أكبر أو أصغر ننتظر الحافلات التي ستقلنا إلى مدارسنا، طلب مني أحمد أن ألحق به بعيدًا عن الطلاب المجتمعين، ليهمس في أذني: ما رأيك في مغامرة تجدد نشاطنا، ونخرج من أجواء ...
أنين الرحيل
زكي بن علوي الشاعر - 23/01/2023م
أنين الرحيل
هٰدي رثاء زوجتي: دلال عبد الكريم العوامي.
حزني عليكِ طويلُ
      وحسرتي لا تزولُ
فأنتِ بهجة روحي
       وأنتِ عمري الجميلُ
وأنت مهجة قلبي
...
عَرِيْنُ الشُّمُوْخِ‎‎
ناجي وهب الفرج - 21/01/2023م
عَرِيْنُ الشُّمُوْخِ‎‎
رَمَقْتُ عَرِيْنَ الشُّمُوْخِ بِلَهْفٍ
وَهِمْتُ بِمَنْ قَدْ رَوَاهُ شِعَابَا
وَحَامَتْ عَلَيْهِ قُلُوْبٌ بِعِشْقٍ
وَشَعَّتْ بِبُعْدٍ وَطَالَتْ قِبَابَا
فَأَنْتَ الْبَقَاءُ سَمَتْكَ الدُّهُوْرُ
وَأَنْتَ الْحَيَاةُ تَعَالَتْ خِطَابَا ...
الحكاية المختصرة، والتكثيف المختزل، والمفارقة الصادمة
محمد صالح الشنطي - 21/01/2023م
فن القصة القصيرة جداً فن سردي مثير للجدل، غير أنه، في اعتقادي، من أصعب الفنون أداءً، يوحي بالبساطة والسهولة، في حين إنه فن مراوغ بطبيعته؛ فهو محدود الطول، عميق الدلالة، مختصر العبارة، ينطوي على المفارقة، يكاد يكون هناك إجماع على أن أركانه ثلاثة: الحكاية، والتكثيف، والمفارقة، تفضي إلى وحدة دلالية، وفي إطارها تأتي تفاصيل أخرى تختلف حولها وجهات النظر.
يشير الكاتب منذ البداية إلى أن مجموعته تتكوّن من عشر حزم إبداعية،...
لقاء مع سبعيني
عبد الباري الدخيل - 18/01/2023م
ينشغل الإنسان في زاوية من عمره بالمستقبل، ليس ذاك الانشغال ببناءه، بل بمعرفة تفاصيله. فتراوده أسئلة عن السعادة والشقاء، الغنى الفقر، الراحة والتعب. من الأسئلة التي مرت في ذهني.. كم سأعيش؟ وكيف ستكون حياتي عندما أصبح كهلًا ثم شيخًا؟ هذه الأسئلة وإن كنت أنظر إليها على أنها نوع من الترف الفكري، إلا أن بعض الناس تشغل حيزًا كبيرًا من فكرهم، فتراهم على أبواب المشعوذين، وقارئي الكف، والفنجان، ومفسري الأحلام، بل تجد لهم اهتمامًا بالأبراج وكأنها ...
تَسَامَتْ مَثَانِي‎‎
ناجي وهب الفرج - 13/01/2023م
تَسَامَتْ مَثَانِي‎‎


بِلَادِي يَجُوْدُ بِهَا مَا هَوَانِيْ يَفِيْضُ لَهَا مِنْ حُرُوْفِيْ مَعَانِيْ وَكَمْ زَانَ مِنْهَا رُبُوْعٌ عَدَتْهَا بِتِلْكَ الرِّجَالِ وَصَابَتْ أَمَانِيْ كَسَاهَا بِمَا قَدْ غَنَاهَا بِزَرْعٍ وَفَاحَتْ بِمِسْكٍ شَذَاهُ طَرَانِيْ وَقَامَتْ عَلَيْهَا جِنَانٌ سَقَتْهَا بِمَاءٍ تَنَامَتْ بِبُعْدٍ مَكَانِيْ وَكَمْ طَالَ فِيْهَا بِلَهْفٍ فُؤَادِيْ عَلَىْ مَا تَنَامَىْ بِشَوْقٍ شَجَانِيْ تَرَفُّ بِهَا مِنْ رَوَاحٍ نُفُوْسٌ وَيَسْكُنُ فِيْهَا بِجَعْلٍ دَنَانيْ وَلَيْسَ تَجُوْدُ دِيَارٌ بِمِثْلٍ بِمَا قَدْ حَوَاهُ مَكَانٌ حَمَانِيْ فَفِيْهَا تَصُوْغُ الْعَرُوْضُ بُيُوْتًا لِمَا كَانَ مِنْهَا ...
نتشافى بالأمل
حبيب المعاتيق - 12/01/2023م
نتشافى بالأمل
إلى الطفل سعود البطل، مكافح السرطان وهو يبعث لنا  بامنيته؛ أن يصبح مهندسا في شركتنا.
يالذي
يُزهرُ نبت الصبر في خدك هوناً
وعلى قلبِكَ تخضرُّ أمانيك العِذابْ.
يالذي
سربُ حماماتٍ على ثغركَ؛
...
المرأة والرجل فى قصص حسن البطران: طقوس الصمت والقسوة والانتظار
الحسام محيي الدين - 10/01/2023م
من بُنُوَّةٍ اجتماعيةٍ ما، تهبُّ ريحُ التّجربة القصصية للقاص حسن البطران، وتفتحُ أمامنا جدلية التجارب المنوعة التى تهدِفُ إلى إنصاف ذاته بأنْ يثأرَ لها مِمّا لقيهُ ويلقاه فى دروب الحياة المنوعة الآفاق سنًّا وتجربة، وعطفًا على ما تركه ذلك من ندوب فى قسمات ملكته الكتابية. البطران، القاصّ السعودى المعروف والحائز على جوائز عدّة عربية ودولية، توفَّر أدبُهُ على وثائق إنسانية مليئة بالمفارقات والوقائع والطقوس المُجتمعية التى تلتمسُ وِجهةَ نظرٍ أبيستمولوجية...
صريعاً في حلبةِ التأملْ
علوي هاشم الخضراوي - 09/01/2023م
صريعاً في حلبةِ التأملْ
,,
حطمتُ تاريخي بـ عقدِ 
فاشلِ
ورقصتُ للجمهور دونَ خلاخلِ
..
أنا خارجٌ 
...
مذكرات رغيف
عبد الباري الدخيل - 09/01/2023م
كنت حبة قمح في سنبلة تختال في السماء، تراقصها الرياح، وتغازلها النجوم، ويراقبها المزارع بكل حب وإجلال. ذات يوم جاء وحش عملاق يدعى الحصّادة فقطّع أوصال أسرتي الصغيرة، وجمعني بأشباهي في مكان كبير يشبه البئر، ثم قُسّمنا إلى مجموعات وحُشرنا في أكياس ضيقة. كنت أنتقل في كيس كبير من مستودع إلى آخر، حتى وصلتُ لمكان يسمى الطاحونة. دخلنا في مكنة كبيرة مزعجة، كنّا نصرخ من الألم بين فكيها، لكنّ أصواتنا ضائعة بجانب صوت ...
سِحْرُ الْحَيَاءِ‎‎
ناجي وهب الفرج - 09/01/2023م
سِحْرُ الْحَيَاءِ‎‎

صَفَتْهُ بِحُبٍّ نَدَاهُ هِيَامُ وَبَانَتْ وُرُوْدٌ وَزَانَتْ جِنَانُ وَمَالَتْ بِقَلْبٍ بِمَا لَنْ يَكُوْنَ مَنَالًا بِمِثْلٍ رَوَتْهُ حَنَانُ فَمَا لَاحَ مِنْهَا قِوَامٌ حَلَاهَا ثَرَاهُ جَمَالٌ حَوَتْهُ حِسَانُ بِهَا مَا سَمَتْهُ بِعَذْبِ حَدِيْثٍ هَدَتْهُ عَلَىْ مَنْ لَقَاهَا بَيَانُ فَكَيْفَ يَجُوْدُ الْحَيَاءُ بِسِحْرٍ كَسَاهَا بِحُسْنٍ وَصَانَ كِيَانُ وَأَرْخَىْ عَلَيْهَا شُرُوْقُ صَبَاحٍ دَلَالًا وَحَارَ بِصَوْلٍ عِيَانُ نَمَتْهُ بِخُلْقٍ عَلَاهَا صَلَاحًا وَأَبْدَتْ لِمَا بَانَ مِنْهَا سِمَانُ فَمِنْهَا تَصُوْغُ الْحُرُوْفُ بَيَانًا وَفِيْهَا يُصَافِيْ الْغَرَامُ ...
جينات مثقفة
عبد الباري الدخيل - 05/01/2023م
قبل أكثر من ثلاثين سنة أسستُ هذه المكتبة، عسى أن تكون شمعة تضيء ظلام الجهل، وتطرد وحشة الأمية، وخطوة لنشر الوعي في مجتمعي.
في أول أيام افتتاح المكتبة كانت هناك فتاة تبيّن مع الأيام أنها حادة الذكاء، رقيقة كنسمة ربيعية، متميّزة كوردة في وسط صحراء، تتحدّث بهدوء حفيف الشجر، كانت ترتاد المكتبة وتستشيرني: ماذا أقرأ؟
وكنت أقترح عليها في الأدب والفكر والثقافة والتاريخ حسب خبرتي فيما قرأت.
إنها مريم ابنة الحاج علي، جارنا...
وَصْلُ الْعَطَايَا‎‎
ناجي وهب الفرج - 04/01/2023م
وَصْلُ الْعَطَايَا‎‎
(أَبْيَاتٌ مُهْدَاةٌ إِلَىْ مُرَبِيْ الْأَجْيَالِ الْمُعَلِمِ الْقَدِيْرِ عَبْدِالْجَلِيْلِ الْعَبْدِالْوْهَابِ) 
وَجَادَ بِمَا كَانَ مِنْهُ وَفَاءً 
عَلَىْ مَا نَدَاهُ بِعُمْقٍ وَصِيْلُ 
تَلَاقَتْ عَلَىْ مَا حَوَتْهُ خِصَالٌ 
وَدَاوَتْ بِمَا قَدْ لَقَاهُ عَلِيْلُ 
وَكَمْ زَانَ مِنْهُ خِلَاقٌ عَلَاهُ  
...
ديمةٌ حُبلى
منصور يحيى - 02/01/2023م
ديمةٌ حُبلى
ساقتِ الألطافُ أم رُسلُ العذابْ
ديمةٌ حُبلى ولا تُلقي العُباب
غضةٌ موارةٌ في مَشيِها
والتضاريسُ سُهولٌ وهضاب
وعيونٌ سِحرُها طاغٍ بها
تكشف الأسرارَ مِن خَلفِ الحِجاب ...
صِدْقُ رَوَاقٍ‎‎
ناجي وهب الفرج - 02/01/2023م
صِدْقُ رَوَاقٍ‎‎
وَلَاحَتْ قِبَابُ مَقَامِ حُسَيْنٍ
وَهَامَتْ عُيُوْنٌ وَصَبَّتْ غَزِيْرَا 
وَعِفْتُ الْعِيَالَ وَجَالَتْ بِنَفْسِيْ  
جُمُوْعُ مَعَانٍ وَفَاضَتْ هَدِيْرَا 
فَمَا خَابَ مَنْ جَاءَ فِيْهَا بِقَصْدٍ 
وَصَاغَ الْمَعَالِيْ وَحَازَ ذَخِيْرَا  ...
منتدى الثلاثاء الثقافي بالقطيف
محمد الجلواح - 02/01/2023م
منتدى الثلاثاء الثقافي بالقطيف
 تحية لمنتدى الثلاثاء الثقافي بالقطيف بمناسبة  بلوغه (العشرين) عاما على تأسيسه، وعدد الأبيات 20 بيتا وفق ذلك
 
1- في     مَـوْجَةٍ     كالغـَيْمةِ       البَـيْضاءِ
يَمْضي    البَـياضُ  بـ(مُنـْتـَدى الثـّلاثـاءِ)
 
2- يَمْضي   فتُزهِرُ  في  (القطِيفِ)    خمائِلٌ
...
بَوحٌ هَادِر
أحمد فتح الله - 01/01/2023م
بَوحٌ هَادِر
أبحرتُ في عينيكِ مرتحلًا **
وقارِبي مِن نبضِ أشعاري
لُذْتُ بها عنكِ وَلي عتبٌ **
عليكِ يستميل أقداري
يا أعذبَ "الحاءاتِ" أنطُقها **
بِلذّةٍ كشهدِ أزهارِ ...
سبح بحمد المستحيل
علي مكي الشيخ - 01/01/2023م
سبح بحمد المستحيل
سبّحْ..
بحمد المستحيل إذا اختلفْ
فالوقت.. مرّ عليه وقتُكَ وانعطفْ
إن ضاق
لونك بالمكان.. فقل له
الذنب يحلو في الغرام إذا اعترفْ ...
قلوب لا تعرف الغدر
عبد الباري الدخيل - 26/09/2022م
يقال: الناس كالكتب.. فكتاب غلافه جميل يغري الناظرين لكن محتواه عقيم.. وكتاب غلافه بسيط لا يقترب منه الكثير لكن محتواه عظيم.. وكتاب ظاهره وباطنه جميل، غلافه منمق، وفيه علم مفيد. وصديقي «ممدوح» من هؤلاء الذين ظاهرهم وباطنهم واحد. في أول لقاء لي به كنتُ أنتظر في مكتب مدير الإدارة وإذا به يدخل علينا يمشي بهدوء مشي الواثق من نفسه، عيناه سوداوتان، واسعتان تشعان بالسلام، وغترته ثابتة كأنها ألصقت بالغراء، وابتسامته مشرقة، يرحب بالجميع كأنهم أصدقاء ...
من يعيد جمع شتاتي؟
عبد الباري الدخيل - 05/09/2022م
«1» كنت أمشي في المجمع التجاري عندما رن هاتفي المتنقل، كان في الطرف الآخر صديقي محمد، قبل أن أجيب على اتصاله توقعت أنه في أحد مقاهي المجمع، فتوجهت لساحة المطاعم، وأجبته: - أهلًا - هلا بيك.. وينك؟ - موجود قريب منك. - تعال أنا في المقهى. - انظر للخلف ستجد شابًا وسيمًا يقف هناك. - رأيته لكنني لم أرك هل أنت خلفه؟ - أنا الوسيم يا بطل. سلمت عليه وأمسكت بقارورة الماء وتناولت ما فيها مرة واحدة، وأنا أستمع ...
عدنان الصائغ .. الشاعر الذي أرخ للإبداع
أحمد اللويم - 20/06/2022م
اسم بحجم ما يضطلع به الإبداع بكل مقوماته التي تجعل الأنامل تشير إليه،
اسم علق في سماء التميز بشاعريته أنجمه ملء فضاء الشعر حيث لا تخطئه عين المتلقي فضلا عن عين الناقد،
اسم إذا قربت منه يشعرك حامله بشفافية عالية، وتواضع أخاذ يكسر حواجز قد يقيمها غيره ممن توهم أن المبدع من لوازم إبداعه أن لا يتخطى حدوده الأغيار،
عدنان الصائغ إنسان كبرت الإنسانية في عينه فآلى على نفسه إلا أن يكون صوتها...
أناملُها العَشر
حبيب المعاتيق - 01/06/2022م
أناملُها العَشر
أغارُ من الشعر أن أجتليك 
على  صفحة من بياضٍ
فتبدين صارخةً في سكون الجُمَلْ.
أخاف عليك من الأعين النُجْلِ
لمّا نزعتِ الفتيلة من سحرها فانفتلْ.
غلبت بها الكثرة الكاثرات
...
عد لي هنا
منصور يحيى - 29/05/2022م
عد لي هنا
دَمعٌ يَذوبُ حرارةً ويُذيبُ
ألا يُحِيطَك باللحاظِ حَبيبُ
ألا يُعيدَ إليكَ رُشدَكَ طيِّبُ
يَحنو فَيسألُ تارةً ويجيبُ
فَيُعيذُ روحَك مِنك أنْ تَنْأَى بها
ويَعودَ جُرحاً قيِّحاً فيطيبُ ...
الشاب الذي أحبني
عبد الباري الدخيل - 29/05/2022م
مرّات عديدة يصرّح لها بحبه، ويطلب منها أن تُفصح له عن مشاعرها تجاهه، لكنها كانت تكتفي بابتسامة صفراء أو نظرة حنونة، وتغادر.
ذات صباح حاصرها بالأسئلة:
”تحبيني؟“
”تتزوجيني؟“
ابتسمت كعادتها ثم قالت: ”متى بتتزوجني؟“
قال وقد أشرق وجهه فرحًا: عندما أصبح رجلًا كأبي.
مسحت على رأسه وقالت: أوافق لكن بشرط.. وأكملت والذهول يملأ عينيه: أن تكون مؤدبًا ومجتهدًا، وتأكل وجبتك لتكون قويًا. ...
قلنا اضربوه ببعضها
علي مكي الشيخ - 17/05/2022م
قلنا اضربوه ببعضها
كيف نفذت روحه للموت.. ثم عادت له الحياة
إحساس بين عالمين.. للذي قُتل غدرا.. فأحياه القدر ثانية.. 
قلنا..
اضربوه ببعضها ليعودا
من أين كان.. ليستعير وجودا
خدع..
...
حكايا جارحة
عبد الباري الدخيل - 16/05/2022م
”بعض الحكايا موجعة“
عندما اتخذ قراره بالانسحاب من الحياة العامة والاختفاء في كهف الظلام، لم يستشر أحدًا، ولم يرغب بعد ذلك بسماع أي صوت يدعوه لمغادرته.
ثم ألبس هروبه لباس الدين، فأخذ يحفظ القرآن، وقصائد الشعر العربي، وخطب نهج البلاغة، وبعض الأدعية الطوال.
مرّ عامان منذ أن أصيب في عينيه إثر انفجار إرهابي حدث في السوق الشعبي، حين كان متوجهًا لشراء العشاء لأصدقائه المجتمعين في منزله للمذاكرة والاستعداد للامتحانات، فمزقت قطع الزجاج المتطاير...
وِرْدُ نَاسِكٍ
ناجي وهب الفرج - 16/05/2022م
وِرْدُ نَاسِكٍ
إلَى الحاجِ جَعْفَرٍ بن مُحَمَد آل نَمْر
(أبي مُحَمَدٍ) - رَحِمَهُ اللهُ -
هَكَذَا
هِيَ نِكَايَةُ الْمَنُوْنِ
تَمَخَّضَتْ بِجَسْرٍ
عَنْ رَكْزِ هَامَةِ صَفَدٍ
...
التلال مفردها.. تل..؟!
حسن علي البطران - 14/05/2022م
1 «مدفأة»
رأي مصادفةً قطعة من ملابسها الداخلية في الحمام المشترك، في ليلة قادمة بعد الرؤية كلاهما على سرير وإضاء سقف حمراء..!!
2 «المقدسات»
أختبىء خلفها،
أُدخل السجن، نذرت «منى»: بحق المكان المقدس الذي أمتلكه..
فسرعان ما أصبح حراً في الهواء الطلق..!
3 «خيط أسود» ...
حَدَّثَتْ أخْبَارَهَا
ناجي وهب الفرج - 13/05/2022م
حَدَّثَتْ أخْبَارَهَا
«إلى صَادِقِ آلِ مُحَمَدٍ»
اسْتَحَضَرَتْ
غُزَرُ دَفْقٍ مِنْ عُمْقِ مَعَانٍ
حَظَتْ بِتَمَامِ عِزٍّ
اسْتَقَتْ مِنْهُ كَمَالَهَا
غَرَفَتْ
...
قد يسر الله
منصور يحيى - 09/05/2022م
قد يسر الله
لا تسأليني عما كُنتُ أكنُزهُ
هل استقر على الجُودِيِّ أم غَرقَا
قد كان بَعضَ يقينٍ كُنتُ أحمِلُهُ
مِن نارِ موسى بطورٍ بعدها سُرقا
كَثَّفتُ كُلَّ ضَلالِ الأرض فاَضطَرَبَت
تِلكَ الضَلالاتُ أَنَّى كُنت مُتَّفِقَا ...
تلقاء مكة.. تجليات مكة المكرمة في شعر محمد الثبيتي
ياسر آل غريب - 08/05/2022م
تؤثر عناصر المكان المتنوعة على وجدان الشاعر، فهو يضم داخله تكوينا هندسيا مؤثثا بألوان وأضواء وأصوات، مما يساهم في صيرورة الكتابة لديه وانتقالها إلى مديات أرحب. يرى غاستون باشلار في كتابه «جماليات المكان» أن ”الشاعرية المكانية  تتوجه من الألفة العميقة إلى المدى اللانهائي“ هكذا يتحول المكان إلى مكانة تترسخ عند الشاعر، وبقدر ما اكتسبه من الانتماء تفيض أعماقه تعبيرا عن وجوده.
مثلما اختزن الشاعر محمد الثبيتي الصحراء باتساع مضامينها الثقافية، حتى...
وَصْفُ فَضْلَةٍ
ناجي وهب الفرج - 08/05/2022م
قَادَتْهُ أحَاسِيْسُهُ نَحْوَ مَا تَبَقَى لَهُ مِنْ عُمْقِ مَاضِيْهِ التَّليْدِ، تَسَارَعَ بِهِ عَدَّادُ الزَّمنِ الَّذي لَمْ يَتَوَقَفْ عِنْدَهُ ولَا عِنْدَ غَيرْهِ. أدْرَكَ أنَّهُ لَا مَحَالَةَ سَيَنَالُ مِنْهُ زَحْفُ كِسَاءِ الْمَشِيبِ نَيْلًا، وَكَمَا وَصَلَتْ النَّوْبَةُ إلَى غَيْرِهِ سَتَصِلُ إلَيْهِ.
لَمْ يخطرْ بِبَالِ نَادِمٍ ذَلِكَ، ارْتَقَى بِدَرَجَاتِ مَرَاحلِ الْعُمْرِ بِسَهُوٍ، وَنَظَرَ مِنْ شَاهقٍ لَا هُوَ يَسْتَطِيْعُ النُّزُوْلَ إلَى وَاقْعِهِ السَّابقِ، ولا هُوَ بمقدورهِ الْمُوَاصَلَةَ والسَّيْرَ علَى دَرْبِهِ الْحَالِي الَّذي هُوَ عَلَيْهِ الآنَ.
راجَعَ نَادِمٌ...
قلب مفرد في وجه العاصفة
عبد الباري الدخيل - 07/05/2022م
الغياب هو السور الخلفي لحديقة ذلك الحزن الذي يهجم كعدو متغطرس، فيصنع بعنف جدران للوحدة والوحشة والألم. قاومتْ حزنها وغيابه وحاولتْ أن تخلق ربيعها الخاص، وأن تهرب للأمام بقوة الإيمان والصبر... مضى الأسبوع الأول من وفاته باردًا كشتاء سيبيري، وبطيئًا كأن ساعته توقفت عن حساب الدقائق، كانت الدموع هي سيدة الموقف، ونافذة التعبير عن لوعة الفراق، تحاول صدها بالتجلد لكنها تخون اللحظة وتهجم فتتكسر الدفاعات وتتقدم مخلفة أنهارًا وانهيارًا. في اليوم الثامن وضعت ...
سبح بحمد المستحيل
علي مكي الشيخ - 07/05/2022م
سبح بحمد المستحيل
سبّحْ
بحمد المستحيل إذا اختلفْ
فالوقت.. مرّ عليه وقتُكَ وانعطفْ
 
إن ضاق
لونك بالمكان.. فقل له
...
وما آتاكمُ الجنونُ فخذوه!
فاطمة عبد الله الدبيس - 07/05/2022م
وما آتاكمُ الجنونُ فخذوه!

إلى صديقي سلفادور.. شيخ السرياليةِ وهو يتجاوز أبعاد الكون الستة إلى المطلق الذي لا يحدُّه حدٌّ ولا يؤطّرهُ مدى❤

مارسْ جنونكَ..
هذه الأرضُ الفسيحةُ لم تعُد تكفي لعقلٍ يلبسُ العقلَ احتفاءً بالأبد
علّق على جدران روحكَ ثانيًا
برواز روحيَ والجسد
كم ضعتُ فيّ ولم أجد إلا بقايا صورةٍ مثُلت على صلصالِ وجهي في إطار اللّا أحد
حتى استوى هذا العدم
فبُعِثتُ في لحمٍ ودم
ونزحتُ من مدن الفراغِ لبقعةٍ تستنطق الصوتَ المعلق بين أذنيِّ الأصم!
يا ...
دُلِيُّ غُبْنٍ
ناجي وهب الفرج - 06/05/2022م
دُلِيُّ غُبْنٍ
فَاحَ 
شَمٌّ لَغُوْبٌ وَحَنَا غُبْنًا مِنْ رَكْزِ مُفْتَرٍ هَائِمٍ دَمِثٍ وَادِعِ 
طَنَّتْ 
مِنْهُ أسْمَاعٌ زُرَّقٍ سُنْدُسٍ غَاطَتْ عَلَى يَدِ مُؤنِسٍ ضَالِعِ 
تَلَبَّدَتْ
غَيَاهِبُ كَنَّتْ بَعْدَهُ بِعُسْرٍ مِنْ يُسْرِ طَالِعٍ بَيِّنٍ نَاصِعِ 
...
من غيمة يجيء العيد
حبيب المعاتيق - 03/05/2022م
من غيمة يجيء العيد
عن غيمةٍ بات فيها العيد مُنتظِرا
شأن الغريب، أطال النأي والسفرا
كنا انتظرنا على أعتاب عودَتِهِ
نراودُ الريح والأخبار والأثرَ
حتى إذا يبست في الباب أوجهنا
من بعد عامين؛ سال العيد وانهمرا ...
وقت الوداع
مريم آل دهنيم - 30/04/2022م
أَعُوذُ بِجَلالِ وَجْهِكَ الكَرِيمِ أَنْ يَنْقَضِيَ عَنِّي شَهْرُ رَمَضانَ أَوْ يَطْلُعَ الفَجْرُ مِنْ لَيْلَتِي هذِهِ وَلَكَ قِبَلِي ذَنْبٌ أَوْ تَبِعَةٌ تُعَذِّبُنِي عَلَيْهِ ().
شهر كالنسمة جاء ليزيل عن أرواحنا عناء مشقة الحياة؛ يطهرها ويهذبها.
لا وقت فيه للبغض، يجمعنا بحب ويجعلنا نقضي أيامنا براحة وطمأنينة، لكن مهلا أيها العزيز لازلنا بحاجة إليك، لاترحل أرجوك، قد تعلقنا بك مثل كل عام.
هكذا أنت تأتينا مرة وترحل سريعا بعد أن تعلمنا وتقربنا لله. ليتك تبقى...
يَا لَيْلةَ الْقَدْرِ اقْرَعِ الآفاقَ حُزْنًا فَقَدْ غيَّبُوا الْوَلِيَّا
ناجي وهب الفرج - 24/04/2022م
يَا لَيْلةَ الْقَدْرِ اقْرَعِ الآفاقَ حُزْنًا فَقَدْ غيَّبُوا الْوَلِيَّا
ارْفَعْ
أنَّاتٍ واملأ بِهَا رُحَبَ الْفَضَاءِ بِجُهْدِ زُفَرٍ جَالَتْ جَلِيَّا
وَانْدُبْ
الخَطْبَ شَاخِصَا بِحُرْقَةِ فزعٍ دَوَّتْ الأسْمَاعَ دَوِيَّا
واقْرَعْ
الآفاقَ بِهَدِيْرِ صَوْتٍ خَرَقَ الْمَدَى مُجَلْجِلاً عَلِيَّا ...
فَـجِـيْـعَـةُ الـدِّيـن
زكريا آل صفوان - 23/04/2022م
فَـجِـيْـعَـةُ الـدِّيـن
كَذَا لِافْتِجَاعِ الدِّيْنِ فَلْيُجْمَعِ الجَمْعُ *** فَأَبْيَاتُ آلِ اللهِ قَدْ مَسَّهَا الرَّوْعُ
وَتُهْمَىٰ دِمَاءٌ مِنْ قُلُوْبٍ فَجِيْعَةٍ *** إِذَا العَيْنُ لَمْ يُسْعِفْ بِهَا مَحْجِرٌ دَمْعُ
وَتُرْمَىٰ مِنَ الرُّوْسِ العَمَائِمُ لِلـثَّــرَىٰ *** وَأَحْرَىٰ عَلَيْهَا مِنْ سَوَافِ الــثَّــرَىٰ وَضْعُ
وَتَنْكِيْسُ هَامَاتِ الرِّجَالِ تَفَجُّعَاً *** كَمَا نُـكِّـسَ الإِسْلَامُ وَاسْتُيْئِسَ الرَّفْعُ
وَلَطْمٌ عَلَىٰ صَدْرٍ وَخَمْشٌ لِأَوْجُهٍ *** وَتُعْطَىٰ النَّوَاصِيْ حَقَّهَا فِي العَزَا سَفْعُ
وَتَبْكِي البَوَاكِيْ وَالنَّحِيْبُ لَهُ شَجَىً  *** وَيَرْتَدُّ مِنْ أَقْصَى السَّـمَا بِالبُكَا الرَّجْعُ
...
رَقَا مِنْ مَكْمَنٍ وَتَفَّرَّدَ مَكِيْنُ «إلَى أَمِيْرِ النَّحْلِ»
ناجي وهب الفرج - 21/04/2022م
رَقَا مِنْ مَكْمَنٍ وَتَفَّرَّدَ مَكِيْنُ «إلَى أَمِيْرِ النَّحْلِ»
رَاقَتْ
حَمِيِّةٌ مَدَّتْ مِنْ هَوَاهَا شُعُبًا بِجَسْرِ أصْفَادٍ وأَضْنَى مِنْهَا ذَاكَ ضَنِيْنُ
طَرَّزَتْ
بُدُوْرٌ طُرُزًا حَوْلَهُ واكْتَسَتْ حِسَانٌ بِعِلْمٍ وغَدَتْ مِنْ مَهْدِهَا وَتَلَطَّفَتْ لُجَيْنُ
تَنَهَدَّتْ
بِلَهْثِ أنْفَاسٍ زَاحَتْ بِهَا نَأى نَحْوَ وَاقِعٍ تَسَرْبَلَ شَاهِقًا وَهُوَ قَمِيْنُ ...
أحبك يا حسن
أحمد فتح الله - 17/04/2022م
أحبك يا حسن
يَا دهرُ مَا أنصفتَ كوثركَ الأَغَنْ**
حِبُّ النَّبيِّ محمَّدٍ وهو ”الحَسَنْ“
رجلُ السلامِ حمى الوئامَ تجمُّعًا**
أسهمتهُ صحبًا أذاقوهُ المِحَنْ
ما نالهُ غَير الخِيانةِ وَالأَذَى**
مِن طامِع أو جاحدٍ أو مَن ضَغَنْ ...
نُونِيِّةُ المُجْتَبَى
زكريا آل صفوان - 17/04/2022م
نُونِيِّةُ المُجْتَبَى
خَلِيْلَيَّ عُوْجَا بِيْ إِلَىٰ دَارِ أَهْلِنَا *** وَلا تُرْشِدَانِيْ فَالدَّلِيْلُ هُوَ السَّــنَــا
فَإِنِّيْ لَأَهْدَى النَّاسِ فِيْهَا وَإِنَّمَا *** تَقَوَّسَ مِنِي الظَّهْرُ مُذْ غِبْتُ وَانْحَنَىٰ
حَنِيْنَاً أُجِدُّ السَّـيْرَ أَشْتَاقُ بُقْعَةً *** أُنَاغِيْ بِهَا مَغْنَى الطُّـفُوْلَةِ وَالمُنَى
قِفَا بِيْ عَلَى دَارٍ تَقَادَمَ جُدْرُهَا *** فَضَمَّـتْ ثَرَاهَا بَعْدَمَا ظَهْرُهَا انْثَنَىٰ
وَلَا تَسْأَلَانِيْ مَا الطُّــلُـوْلُ وَحَالُهَا *** وَكَيْفَ اسْتَحَالَتْ بَعْدَ عِـزٍّ لَهَا وَنَا
تَعَالَا لِمَرْأَى الـِدَّارسَاتِ وَمَا امَّـحَتْ *** وَهَلْ يَمَّحِيْ مَنْ شَادَ فِيْ القَلْبِ مَوْطِنَا 
...
قُطْرُ نَجْمٍ بَدَا فِيْ الْعُلَى بَازِغًا
ناجي وهب الفرج - 14/04/2022م
قُطْرُ نَجْمٍ بَدَا فِيْ الْعُلَى بَازِغًا
صَابَتْ
لَيْلَةٌ قَمْرَةٌ وضَفَتْ عَلَيْهَا تَرَانِيْمُ عَلَتْ مِنْ حُسْنِ بَهَاءٍ صَائِغِ
عَلَمٌ
فِيْ سَنَا بَيْتِ الرِّسَالَةِ حَفَّهُ واسْتَهْوَاهُ بِذِكْرٍ مِنْ جَدِّهِ مُسْتَفِيْضٍ سَابِغِ
حَوَى
مِنْ سِمَاتٍ تَشَرَّبَهَا ثَمَرَتْ مِنْ فَيْضِ سُمُوٍ بِأَثَرِ مَقَامٍ رَفِيْعٍ بَالِغِ ...
مع نازك والملائكة أُغني
حسن علي البطران - 14/04/2022م
1 / أمسكُ بيدي فنجاناً..
تراودني نملة، أختفي عنها، تبحث عني، تشتم رائحتي، تتسلل إلى مخدعي،
أرمي إليها قطعة سكر، تتركها وتتجه نحوي، ابتسم في وجهها، تخلع ملابسها، أغطي بيدي عيوني كي لا أرى عوراتها وأمسك باليد الأخرى فنجاناً..
تنفجر بكاء وعيونها كالبالون المملوء بالماء حينما يوخز بشوكة..
شخص من وراء الستارة يراقبها، يعض بأسنانه شفتيه ويفرك بحرارة كفيه ولسانه يهمس في أذنه: لم النملة لا تشمُ رائحتي..؟!!
2 / إتجاهان
صمت طوال أيام السنة، حينما...
أبو طالب.. عبق السماء
علي مكي الشيخ - 09/04/2022م
أبو طالب.. عبق السماء
كتبت قبل عشر سنوات.. هذه التعليقات وهذه العبائر الطالبية.. وجدتها بين قصاصات ورقية.. مازالت على قيد البقاء..
*أبو طالب.. ابتكرأحضان الشِّعب، وتوحد بمحبوبه الأشهى..
إنه إعجاز عبقرية النبوة.
*أبو طالب..
عبق السماء المنثور على سدرة المنتهى، وشهية وحيٍ نازلٍ على شفق الأيام
*أبو طالب..
...